بركة رمضان قبل الإفطار في أسواق الفاتح في إسطنبول..

بركة رمضان قبل الإفطار في أسواق الفاتح في إسطنبول..

ما إن تقترب ساعات إفطار الصائمين في الشهر الفضيل بإسطنبول، حتى تشهد أسواق منطقة الفاتح بقلب المدينة التاريخية، حركة دؤوبة ساعات من الحراك المستمر تتكثف بعد صلاة العصر وصولا إلى وقت الإفطار

تتجاور أسواق الفاتح مع جامع الفاتح الشهير، الذي يتميز بروحانيات عالية، ويقصده مصلون لكافة الصلوات، خاصة في شهر رمضان المبارك، وفي ساحته يوجد ضريح السلطان العثماني محمد الثاني.

ونظرا للموقع المتميز لمنطقة الفاتح، فإن أسواقها تشهد زيارات وافدين من أحياء أخرى، فضلا عن زيارات سائحين في إسطنبول، حيث إن حيّ الفاتح هو قلب إسطنبول القديمة، ومن أقدم أحيائها.

يذهب الجميع  لشراء ما يحتاجونه من مواد غذائية وأشياء أخرى تزين موائد إفطارهم، خاصة وأنه خلال السنوات الأخيرة جاورت متاجر عربية، في المنطقة المتاجر التركية يساعد للتنوع والثراء، يجد زائر تلك الأسواق، سواء كانوا من الأتراك أو الجالية العربية المتواجدة بتركيا، ما يناسب حاجاتهم.

كما يركز الزائرون العرب في تسوقهم على مختلف أنواع المعجنات والخبز المميز للشهر الفضيل، إضافة إلى الحلويات وعلى رأسها القطايف وأنواع البقلاوة، والحلويات الأخرى و المشروبات الخاصة بشهر رمضان مع صيحات البائعين التي تعلو من أمام طاولات البيع.

وللزائرين الأجانب نصيب من هذه الأسواق، حيث تجذب السياحة الرمضانية في إسطنبول الوافدين من العالم الإسلامي، ويشكل جامع الفاتح محطة هامة في برنامج زياراتهم، في ظل حفاظ الحي على طابعه القديم.

ويميز المنطقة تعدد الثفافات والأجناس فيها، حيث تذخر برواد وقاطنين من كافة أنحاء العالم الإسلامي، ويسري بينهم مبدأ التعايش بشكل جيد قائم على روح الأخوة و الانسجام المقيمين مع الأعراف التركية.

التعليقات

لم يضاف التعليق

علق