حديقة غوريمي في منطقة كابادوكيا السياحية الشهيرة، حيث يتقاطع سحر الطبيعة بعبق التاريخ

حديقة غوريمي  في منطقة كابادوكيا السياحية الشهيرة، حيث يتقاطع سحر الطبيعة بعبق التاريخ

تعد حديقة غوريمي مخزون ثري من المعالم التاريخية والطبيعية، مما جعل الحديقة نقطة جذب لكافة السياح من جميع انحاء العالم وكذلك لقاطنيها في الداخل.

وتحتوي الحديقة على اثار تعود الى 3 الاف و5 الاف عام، وكذلك صخور محفورة في القرن الثالث الميلادي. كما تضم الحديقة مباني تعود الى العهود الأولى لظهور المسيحية فضلا عن مناطق اخرى غنية بمداخن الجنيات، إالى جانب كنائس وأديرة تاريخية عديدة محفورة وسط الصخور.

أدرجت منظمة الأُمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" الحديقة ضمن قائمة التراث العالمي لتغدو واحدة من أهم 10 مناطق سياحية في تركيا.

وقال مدير الثقافة والسياحة مراد غولياز أن حديقة غوريمي خضعت لعملية ترميم على يد خبراء أتراك وإيطاليين خلال الخمسة أعوام الأخيرة مشيرا الى أنها واحدة من أهم مراكز السياحية العقائدية في تركيا، حيث يمكن للسياح مشاهدة لوحات حول حياة السيد المسيح، مقتبسة من الإنجيل والتوراة.

وقد قال أحد السياح بعد تأثره بما رأى "إن هذه المنطقة جميلة جدا، وهي أُعجوبة طبيعية، وقد قدم  لنا مرشدنا السياحي خلال الجولة معلومات قيمة للغاية حول المجتمعات القديمة التى عاشت هنا لمئات السنين حيث أنها حديقة غنية بأماكن تاريخية وأخاذة للروح.

التعليقات

لم يضاف التعليق

علق