تعرف على قلب التجارة والسياحة النابض في تركيا

تعرف على قلب التجارة والسياحة النابض في تركيا

أكد محسن أوزيلدريم، رئيس رابطة الخانات والأسواق التاريخية في بورصة أن الخانات التاريخية التي تقع في ولاية بورصة غربي تركيا وصفت أنها قلب التجارة منذ 700 عام

وأشار إلى أن الخانات تعد قبلة للسياح المحليين والأجانب، لافتاً أن هناك توقعات بزيادة أعداد السياح وذلك نظراً لدخول منطقة الخانات قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

ومنذ انضمامها إلى قائمة التراث العالمي لمنظمة "يونسكو شهدت الخانات اهتماماً كبيراً من قبل السياح

وقال محسن أوزيلدريم أن "منطقة الخانات تعد إرثاً عثمانياً، وهي نقطة سياحية مهمة، إضافة إلى كونها مركزاً تجارياً للبيع المجزأ في الوقت الحاضر".

ومما ساهم في زيادة أعداد السياح للخانات أجواء الاستقرار والأمن التي تتمتع بها الولاية بشكل خاص وتركيا عموماً بحسب تأكيدات رئيس رابطة الخانات.

وقال  أوزيلدريم أن عدد السياح الذين استقبلتهم الولاية العام الماضي 3 ملايين سائح منوهاً على الصعيد ذاته أن الولاية تستهدف في نهاية العام الحالي الوصول إلى 10 ملايين سائح مبيناً أن هناك إمكانية للوصول لهذا العدد وذلك بفضل زيادة التقارب وقرب المسافات بين بورصة وإسطنبول، سواء من ناحية الخدمات المقدمة أو البنى التحتية والمواصلات.

وتمثل الخانات في الوقت الحالي مركزاً مهماً للبيع المجزأ في الولاية و وتمتد منطقة الخانات على مساحة ممتدة على 450 دونما (الدونم يعادل ألف متر مربع) حول جامع بورصة الكبير، وهي تتكون من 16 خانا تم إنشاؤها بشكل منفصل وفي أوقات زمنية مختلفة، فيما تضم حالياً 4 آلاف دكان.

يذكر أن منطقة الخانات انضمت إلى قائمة يونسكو عام 2014 تحت مسمى "بورصة وجماليقيزيق: مهد الإمبراطورية العثمانية"، حيث تتكون هذه المنطقة التاريخية من 6 أجزاء هي: منطقة الخانات التي تضم مجمّع أورهان غازي وما ويحيط به، ومجمّع هوداونديغار (مراد الأول)، ومجمّع يلدريم (بيازيد الأول)، ومجمع يشيل (محمد الأول)، ومجمع مرادية (مراد الثاني) ومنطقة وجماليقيزيق.

وساهمت زيارة الملكة البريطانية إليزابيث الثانية، إلى منطقة الخانات خلال الأعوام الماضية، في زيادة اهتمام السياح الأجانب بالمنطقة، وشرائهم الهدايا الخاصة بها ومنتجات الحرير التي اشتهرت بها بورصة على مر التاريخ.

على الصعيد ذاته تشهد المنطقة ازدهاراً في مجال الحرف بحسب ما كشف عنه يوسف أوغوز أوغلو، رئيس الهيئة الاستشارية المسؤولة عن الحفاظ على الآثار التاريخية في بورصة وقال إن "حرفيي الخانات باتوا يولون اهتماماً متزايداً بعملهم عقب تسعينيات القرن الماضي".

منوهاً أن الولاية أثبتت جدارتها في مجال التجارة على مر التاريخ مبيناً أن الخانات تتمتع بأهمية كبيرة وخاصة بعد دخولها قائمة التراث العالمي لمنظمة "يونسكو

مؤكداً أن فنادق المدينة تشهد اقبالاً كبيراً في حين العديد من الفنادق تنتظر بفارغ الصبر لاستقبال نزلائها.

التعليقات

لم يضاف التعليق

علق