عودة التجار الروس الى سوق "لاليلي" وسط اسطنبول بعد غياب لعدة سنوات

عودة التجار الروس الى سوق

بدأ سوق "لاليلي" (Laleli) لتجارة الملابس والنسيج، باستضافة وفود التجار الروس حسبما نقلت صحيفة "دنيا" التركية، وذلك بعد أن تأثر سلبًا بسبب التوترات السياسية التي تلت حادثة إسقاط الطائرة الروسية التي اخترقت الأجواء التركية في عام 2015.


ويُنتظر أن يستضيف "مهرجان لاليلي لتسوق الموضة" السنوي، الذي يُعقد هذا العام للمرة السابعة، وفودًا من التجار الروس لأول مرة بعد خمس سنوات من الانقطاع.


ويُتوقع أن يصل عدد المشاركين في المهرجان، الذي ينطلق في 6 آب/ أغسطس، إلى أكثر من 200 رجل أعمال، من كل من بولندا وأوزبكستان وكازاخستان وأوكرانيا.


كما يتوقع التجار أن تصل صادرات هذا العام في إطار مهرجان لاليلي، إلى 7 مليارات دولار.


وفي كلمة تقديمية لمهرجان هذا العام، قال رئيس اتحاد رجال أعمال وصناعيي لاليلي (لاسياد LASIAD)، غياث الدين أيوب كوجا، إن لاليلي التي تضم أكثر من 7 آلاف شركة، بوابة تجارية لإسطنبول على العالم.


وأضاف أيوب كوجا أن هناك إمكانيات تجارية كبيرة في المنطقة، خاصة في قطاعات الملابس والسياحة.


وأشار إلى أن صادرات لاليلي وصلت في عام 2017 إلى 5.8 مليار دولار، وقال: "بالطبع يمكننا تحقيق المزيد. في هذا العام سنستضيف أكثر من 200 رجل أعمال من روسيا وبولندا وأورانيا وكازاخستان".


وذكر رئيس اتحاد رجال أعمال وصناعيي لاليلي: "لقد اشترطنا على رجال الأعمال فتح 10 محلات على الأقل في بلدانهم. وسيكون هناك الآلاف من اجتماعات (B2B) بين مُصنّعينا الأربعين وزبائننا".


وتوقّع أيوب كوجا أن يستمر الصعود في الأرقام التي يحققها لاليلي، وقال: "سنُنهي عام 2018 بصادرات تقارب 7 مليارات دولار وعلاقات جديدة سنؤسسها من خلال مهرجاننا. وصلت لاليلي إلى أعلى حجم في الصادرات في عام 2014 بقيمة 6 مليارات دولار. ونحن نبذل ما بوسعنا لنتجاوز 10 مليارات دولار من الصادرات في عام 2023".


المصدر : تركيا برس


التعليقات

لم يضاف التعليق

علق