انتعاش الأسواق بتركيا بعد فوز أردوغان

انتعاش الأسواق بتركيا بعد فوز أردوغان


 

منح فوز الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الانتخابات الرئاسية زخما للأسواق التركية التي صعدت بقوة في ظل توقعات بدعم حالة الاستقرار السياسي في البلاد، فقد حققت الليرة التركية مكاسب أمام الدولار  بجانب صعود السندات التركية المقومة بالعملة الأميركية، في وقت انتعاش أداء بورصة إسطنبول

يأتي ذلك في وقت يتوقع خبراء أن تشهد الليرة التركية حالة من الاستقرار، وسط ترقب لما سيعلن عنه أردوغان من خطط اقتصادية

 

وأظهرت النتائج الأولية حصول مرشح تحالف الشعب للرئاسة رجب طيب أردوغان على 52.55% من أصوات الناخبين، في حين حصل مرشح  حزب الشعب الجمهوري  على 30.67% من الأصوات

ارتفاع للسندات

ارتفعت السندات التركية المقومة بالدولار استحقاق عام 2022 وما بعده اليوم بعدما فاز الرئيس رجب طيب أردوغان في انتخابات الرئاسة التركية

وحقق الإصدار المستحق في 2040 أكبر مكاسب يومية منذ عام 2013، إذ ارتفع 2.898 سنت ليصل إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع عند 93.698 سنتا، وفقا لبيانات تومسون رويترز

غير أن بعض الاستحقاقات القصيرة الأجل تراجعت قليلا، حيث انخفض الإصداران المستحقان في 2019 و2020 بمقدار 0.1-0.3 سنت

 

انتعاش البورصة

ارتفع مؤشر بورصة اسطنبول المئوي في تداولات الأسبوع الجديد الذي أعقب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية بنسبة 3.55%

 

وحقق قطاع المعادن أكبر ارتفاع بوصوله إلى 12.19%، في حين ارتفع مؤشر القطاع المصرفي بنسبة 5.60%، ومؤشرالشركات القابضة بنسبة 1.78% 

وسجلت بورصة إسطنبول ارتفاعا في أسعار ثلاثين مؤشرا بسوق العقود الآجلة بنسبة 2.5% مع بدء تداولات الأسبوع الأول عقب فوز أردوغان

وكان مؤشر بورصة إسطنبول المئوي أغلق تداولات يوم الجمعة الماضي عند 95.852.11 نقطة بفعل الأداء الإيجابي في البورصات العالمية

    

 مكاسب لليرة


وارتفعت الليرة التركية في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين بفضل توقعات بالاستقرار السياسي بعد فوز أردوغان في انتخابات الرئاسة التركية

 

وفي أحدث المعاملات ارتفعت الليرة بنحو 3% لتصل إلى مستوى أقوى من 4.55 ليرات للدولار مقارنة بـ4.6625  ليرات عند الإغلاق يوم الجمعة الماضي، كما تم تداول  اليورو عند 5.3 ليرات بزيادة نسبتها 2.9%

وأثارت النتيجة ارتياحا لدى المستثمرين الذين كانوا يخشون من غموض سياسي طويل الأمد بعد الاقتراع

وقال الرئيس التنفيذي لإدارة الأصول في شركة فورترس للاستثمار مصطفى فهمي إن أداء الليرة التركية في المرحلة الماضية تتأثر بالإشاعات، لكن بعد انتهاء الاستحقاق السياسية فإننا سنرى استقرارا في أداء العملة التركية على الأقل مع تسجيل بعض الارتفاعات

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن الأسواق ستنتظر الخطط الاقتصادية التي سيقوم أردوغان بتنفيذها وانعكاسات ذلك على هذه الأسواق

لكن فهمي أكد أنه بعد فوز أردوغان "سنرى انخفاضا للحرب القذرة على الليرة التركية"، مشيرا إلى أن الاقتصاد التركي يظل جيدا في عمومه

وازداد القلق مؤخرا بشأن وضع الاقتصاد التركي رغم نسبة النمو العالية التي حققها نظرا لارتفاع نسب التضخم والعجز.

وتسعى تركيا إلى تحقيق سلسلة من الأهداف بحلول العام 2023 الذي يوافق الذكرى المئوية الأولى لإعلان الجمهورية، ومن أبرزها الدخول في مصاف أكبر عشر قوى اقتصادية على مستوى العالم عبر تسجيل ناتج قومي بحدود تريليوني دولار في هذا التاريخ.

وفي مايو/أيار الماضي دعا  اردوغان مواطني بلاده لتحويل ما بحوزتهم من عملات أجنبية إلى الليرة التركية "لإفساد المؤامرة الاقتصادية التي تحاك لتركيا"

التعليقات

لم يضاف التعليق

علق