طالب سوري يتفوق على الجميع في جامعة اسطنبول و يحرز المركز الاول

طالب سوري يتفوق على الجميع في جامعة اسطنبول و يحرز المركز الاول

بعد “حسين نجار” الطالب السوري الذي أحرز المرتبة الأولى بتخرجه من كلية الآداب في جامعة “7 كانون أول” في كيلس، يحقق اليوم الطالب “محمد عمار الشعّار” المركز الأول في جامعة إسطنبول، متقدّماً على زملائه من السوريين والأتراك في قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية أيضاً للعام الدراسي 2016- 2017.

وقد جرى تكريم “الشعّار” ضمن حفل التخرّج السنوي المخصص لتكريم الأوائل في الجامعة الذي أقيم مؤخراً في مقرّ الجامعة بوسط مدينة إسطنبول، حيث حاز أيضاً على المركز الثاني في كلية الهندسة بجميع فروعها.

درس محمّد سنوات جامعته الأولى في جامعة “البعث” السورية بمدينة حمص التي ينحدر منها، وعندما ضيّقت الأجهزة الأمنية الخناق على الطلبة وتعرضوا للملاحقة اضطر كالكثيرين من أقرانه إلى الهروب واللجوء إلى تركيا، وكان همّه الرئيسي، بعد تخطّيه مرحلة الخطر، متابعة تحصيله العلمي بالدرجة الأولى.

وعندما تم قبول تسجيله في جامعة إسطنبول العريقة كطالب استكمال، استطاع إتمام مرحلة تعلّم اللغة التركية بتفوق خلال فترة ستة أشهر فقط ليتمكّن بعدها من متابعة الدراسة والتخرّج خلال ثلاث سنوات والحصول على مرتبته الأولى بمعدّلٍ ممتاز.

وتعتبر جامعة إسطنبول من أقدم الجامعات التركية على الإطلاق، ومن أهم جامعاتها، كما أنها ذات ترتيب عالمي مميّز، وقد تخرّج منها العديد من المفكّرين والأدباء والعلماء والسياسيين الكبار في تركيا. ورغم ذلك استطاع الشعار أن يحظى بأحد مقاعدها في قسم الهندسة الكهربائية، ويتربّع على عرش الصدارة أمام طلاب دفعته هذه السنة، ليكون بذلك أول سوري يحظى بهذه المرتبة ضمن اختصاصه في الجامعة، وليزرع الأمل والتفوّق في نفوس السوريين الذين عانوا ما عانوه من قمع وحرب واضطهاد وتهجير، وليقدّم أيضاً للمضيفين الأتراك صورة ناصعة تمثّل حقيقة الإنسان السوري الذي احتضنوه وشاركوه مدارسهم وجامعاتهم.

وخلال حفل التكريم، ألقى الطالب كلمة باللغة التركية شكر من خلالها الشعب التركي على ما قدّمه له وللسوريين، كما وجّه الشكر أيضاً للكادر التدريسي والإداري في الجامعة لدعمهم العلمي والمعنوي وتعاونهم معه منذ اليوم الذي باشر فيه دراسته بينهم.

ويسعى محمد عمار الشعار اليوم لإكمال مشواره العلمي، حيث يأمل بالحصول على درجة الدكتوراة التي تخوّله التدريس في الجامعة التي أحبها.

ﻳُﺸﺎﺭ ﺃﻥ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ المسجّلين ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ الحكومية ﻗﺪ ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ حوالي 13 ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ، إضافة إلى حوالي 2000 طالباً في الجامعات الخاصة. ومن بين جميع الطلاب يوجد 150 في مرحلة الماجستير، ﻭﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﺓ 352 ﻃﺎﻟﺒﺎً.

التعليقات

لم يضاف التعليق

علق